أنتِ والجنين في أشهر الحمل

أنتِ والجنين في أشهر الحمل

أنتِ والجنين في أشهر الحمل

د.أيهاب أبو مرار

يمكن القول أن فترة الحمل تنقسم الى ثلاث مراحل من التغيرات للسيدة الحامل وللجنين وهي كالتالي:

الثلاثة أشهر الأولى للحامل :
هناك بعض التغيرات الهرمونية والفسيولوجية والعضوية التي تؤثر إيجاباً أو سلباً. واليك سيدتي بعض تلك التغيرات :

الأعضاء التناسلية الخارجية:
يزداد حجم الشفرين الصغيرتين والكبيرتين في منطقة الفرج، ويميل لون الأنسجة الى الزرقة، وتزداد الإفرازات المهبلية، مما قد يسبب مضايقات أو حكة خصوصاً بوجود فطريات تستدعي استشارة الطبيب. وقد تظهر اضطرابات للبول بتغيير رائحته او مصحوبا بألم.

البطن:
تزداد حجماً في الأشهر الثلاثة الأولى عند القليل من النساء، ويظهر خط داكن وسط البطن عند السمروات او مائلاً للون الوردي عند النساء ذوات البشرة الفاتحة.

الرحم:
يزداد حجمه بشكل تدريجي، مع حجم وعدد الخلايا، ويلاحظ النمو عند خروج الرحم من منطقة الحوض.

الثديان:
يتضخم ثدي الحامل بشكل ملحوظ، يصاحبه إحساس بشد جلدي أو حكه، وقد تزداد الحلمتان صلابة، ويخرج سائل لزج مائل لونه للصفرة، وهي (اللبا) وقد يستمر ألى ما بعد الولادة، حتى يصبح حليباً.

القلب والأوعية الدموية:
يزداد الجهد القلبي مما يزيد من صخ الدم، ويكون ذلك في السائل الدموي أكثر منه في كريات الدم الحمراء، وهذا يفسر أعراض فقر الدم بالرغم من زيادة كميته إجمالاً.

البشرة:
يتغير لون البشرة بشكل عام فيكون داكناً نتيجة إفراز بعض الهرمونات. وتظهر تشققات في الطبقة التحت جلدية وخصوصاً في مناطق تجمع الدهون، ويمكن استعمال دهانات موضعية.

الجهاز العصبي:
يزداد معدل النوم والإحساس بالإجهاد والتعب وتلك من أولى علامات الحمل، كما يظهر العامل النفسي على شكل قلق مستمر وأحاسيس متناقضة ومواقف فجائية بسبب الاختلال الهرموني، وكلما كان الأشخاص المحيطون بالحامل متعاونون ومتفهمون قلت حدة الاضطرابات المصاحبة.

الغثيان والقيء:
يكون هذا عادة في فترات الصباح وقد يستمر لباقي اليوم، ويزداد نسبياً في حالات حمل التؤام أو في حالات الغير طبيعي، ويعود ذاك لزيادة إفرازات أنواع من الهرمونات.

الثلاث أشهر الأولى للجنين:
بعد تخصيب البويضة تنغرس في جدار الرحم الداخلي بعد الأسبوعين الأول والثاني، وفي الثالث يبدأ تكون الجنين، ثم يبدأ هرمون فحص الحمل بالظهور في الدم بشكل ملحوظ ونسبة معينة ويستمر حتى نهاية الحمل.
مع نهاية الأسبوع الرابع يكون طول الجنين ٥ ملم، وتظهر بعد ذالك انقسامات القلب البدائي وتتبرعم الأطراف ويستمر الجنين في النمو يصل طوله ٢٢ ملم عند نهاية الأسبوع السادس ويكون الرأس والأصابع قد ظهرت، ويمكن ملاحظة نبض قلب الجنين بجهاز الموجات فوق الصوتية.
يبلغ طول الجنين ٤ سم عند الأسبوع الثامن وعند إتمام الشهر الثالث يكون طوله حوالي ٧-٦ سم، وتظهر حينئذ المراكز العظمية والجلد والأظافر والأذن الخارجية، والأعضاء التناسلية بالظهور كما يمكن ملاحظة حركة الجنين بمحيطه المائي الخالي من الجاذبية.

الثلاثة أشهر الثانية للأم:
في هذه الفترة تستقر بعض الظواهر وتتطور أخرى، فعلى سبيل المثال يبدأ هرمون فحص الحمل بالاستقرار وعلية تقل حالات القىء والغثيان ولكن قد تزداد الاضطراب النفسي مع تغير الشكل الخارجي وكبر حجم البطن، وقد تحدث تغيرات في التنفس أو تقوس الظهر الى الأمام وآلام المفاصل بسبب زيادة الوزن. وبالنسبة للجهاز الهضمي يزداد الإحساس بالحموضة في المعدة أو الإمساك و عسر الهضم بسبب ضغط الرحم على الأمعاء نسبياً ولكن يلاحظ عند الكثير من الحوامل زيادة الإطمئنان نفسياً مع احساسهن بحركة الجنين.

الثلاثة أشهر الثانية للجنين:
يكون طول الجنين في هذه الفترة حوالي ١٠ سم ويمكن تحديد جنس الجنين عند فترة ١٤-١٦ أسبوع، ثم يبداء بكسب المزيد من الوزن ويكون جلده شفافاً نوعاً ما، كما يبدأ الشعر بتغطية الحواجب والرموش بنهاية ٢٤ أسبوعاً.
تبدء الدهون بالظهور ويبقى الرأس كبيراً مقارنة بالجسد، وتتكون الرئتان وشعيباتهماوقنواتهما ، وفي هذه الفترة (٢٤ أسبوع) تسمى ولادة وليس إجهاضاً وتكون فرصة الحياة والعيش جيدة للطفل إذا ما توفرت البيئة والظروف المناسبة.

الثلاثة أشهر الأخيرة للأم:

– تكون حركة الجنين واضحة في هذه الفترة، ويمكن رؤية بروز أطرافه من خلال البطن أثناء الحركة و التي ستكون أقل عند نهاية الشهر التاسع، حيث أن محيط الجنين لن يكون مليئاً بالسوائل كما كان في منتصف فترة الحمل، ويعزى ذالك الى كبر حجمه وحجم المشيمة، ويتوجب على الحامل الإلمام بحركة الجنين، وإن لاحظت قلتها بشكل ملحوظ فيجب مراجعة وإسنشارة الطبيب.
– من الضروري في هذهالفترة معرفة الأم لعلامات الولادة والمخاض والذي قد يأتي في أي وقت و التجهيز يكون من قبل الزوجين.
– هناك طرق عدة للتجهيز للولادة، و علية ينصح بحضور محاضرات تثقيفية للحمل والولادة والإلمام بما يجري أثناء الحمل وعلامات الولادة وطرق العناية بالجنين، وفوائد الرضاعة الطبيعية لكل من الأم والطفل.
– قد يتغير في الأشهر الأخيرة تجمع السوائل في بعض مناطق الجسم مثل الوجه والأطراف، وينبغي عند حدوث ذلك مراجعة الطبيب للتأكد من أن ذلك غير مصاحب لمرض معين.
– كما ينبغي على الأم معرفة علامات و أعراض بعض الأمراض والتي قد يكون لها أثر سلبي على كل من الأم والطفل، ومن تلك الأمراض تسمم الحمل وأنفصال المشيمة أو المشيمة الهاجرة، أو ارتفاع السكر، ولذا ينصح بزيادة زيارات الطبيب.

الثلاثة أشهر الأخيرة للطفل:
يكون وزن الطفل حوالي كيلوجرام وطوله ما يقارب ٢٥ سم عند الأسبوع ٢٨، ويكون لون الجلد مائلاً إلى الحمرة ومجعداً، وتكون نسبة المواليد الذين يعيشون بعد إتمام الشهر السابع عالية نسبياً، وكلما ازدادت فترة الحمل ازدادت فرصة الحياة، وعند أتمام التسعة أشهر يكون وزنه حوالي ٣.٥ كيلوجرام. وبشكل عام ينصح بالمتابعة المستمرة وإتباع إرشادات الطبيب.

Leave a Reply

Your email address will not be published.

× How can I help you?